www.saada.syriaforums.net
مرحبا بكافة الاعضاء والزوار اذا كانت هذه زيارتك الاولى فيرجا التسجيل معناواذا كنت احد الاعضاء المسجلين فنتمنا منك الدخول لتشاهد كل جديد في منتدى سنابل الحياة
مع تحيات: منتديات سنابل الحياة


منتدى سنابل الحياة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قم بزيارة صفحتنا على الفيس بوك من خلال الرابط اسفل الصفحة
FREEDOM
مامنركع إلا ل الله
FREEDOM
قم بزيارة صفحة الثورة السورية على الرابط الموجود اسفل الصفحة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تصويت(كم تتوقع بقي لسقوط النظام السوري) هذا التصويت للأعضاء والزور
الجمعة أبريل 17, 2015 2:42 pm من طرف ابو عمر

» بسبب ارتجاع المرئ عصارة المعدة الحامضية تكوي البلعوم
الجمعة فبراير 28, 2014 4:52 pm من طرف زهرة الصحراء

»  عااااااااااااااااااجل
الخميس فبراير 27, 2014 4:39 pm من طرف زهرة الصحراء

» الصدمات النفسية وكيف نتعامل معها؟
الأربعاء فبراير 26, 2014 5:13 pm من طرف زهرة الصحراء

» الالتهاب العظمي المفصلي: علاجه بالفيتامينات
الثلاثاء فبراير 25, 2014 5:19 pm من طرف زهرة الصحراء

» فرط التعرق مشكلة يعاني منها الكثير
الإثنين فبراير 24, 2014 5:39 pm من طرف زهرة الصحراء

» أشجار النييم
الجمعة فبراير 21, 2014 11:21 am من طرف زهرة الصحراء

» غذاء الشباب
الخميس فبراير 20, 2014 11:21 am من طرف زهرة الصحراء

» تناول التمر على الريق يقضي على الطفيليات ويقتل الدود
الأربعاء فبراير 19, 2014 12:44 pm من طرف زهرة الصحراء

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
تصويت

شاطر | 
 

 شاهد عيان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HANoOoD
Admin
avatar

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 18/02/2011
العمر : 28
الموقع : كل مكان فيه هواء سوري

مُساهمةموضوع: شاهد عيان    الأربعاء أغسطس 03, 2011 9:20 pm

2 أغسطس 2011

بُعيد الإفطار خرج خالد الحامض من منـزله لشراء دواء لشقيقه المصاب بحمى والبالغ من العمر أربع سنوات.

ولكنه لم يعد إلى المنـزل.

بعد عدة ساعات، سجَّى أفراد عائلته جثمانه في حديقة مسجد السرجاوي المجاور، وقد أصابته رصاصة في ظهره وسحقت جسدّه دبابة.

فبينما كان عامل البناء البالغ من العمر 21 عاماً يسير في حي "باب قبلي" في صبيحة يوم الأحد، كانت قوات الأمن تجتاح المدينة بالدبابات وتطلق النار على المناطق السكنية.

كان هذا المشهد مألوفاً حتى تلك اللحظة في شتى المدن السورية، مع استمرار السلطات في محاولة إخماد الاحتجاجات السلمية بشكل أساسي التي اندلعت منذ عدة أشهر والتي تدعو إلى إصلاح نظام الحكم.

كان خالد قد أنهى خدمته العسكرية في يناير/كانون الثاني، أي قبل بضعة أشهر من مواجهة الدبابات في شوارع مدينته الأم.

وقال شاهد عيان لمنظمة العفو الدولية: "كانت جميع الصيدليات مغلقة بسبب العملية الأمنية. ولذا توجه خالد سيراً على الأقدام إلى مستشفى الحكمة الواقع في الشارع الرئيسي للمدينة على بعد خمس دقائق."

ولكنه لم يتمكن من الوصول إلى المستشفى.

وأضاف الشاهد العيان يقول: "بعد مرور بضع دقائق على مغادرة المنـزل، سُمع صوت إطلاق الرصاص. فانطلق أفراد العائلة خلفه، ولكنهم عادوا أدارجهم إلى المنـزل عندما رأوا الدبابات تتحرك على طول الشارع العام."

وسيروي المارة فيما بعد كيف لقي خالد حتفه:

" لقد أُطلقت عليه النار من الخلف بينما كان يحاول عبور الشارع إلى المستشفى."

" سقط أرضاً، ولكن أحداً لم يتمكن من إخلائه من الشارع لأن الدبابات كانت قريبة. فعمدت إحدى الدبابات إلى سحق جسده بشكل متكرر."

ولم يتمكن المارة من الاقتراب من خالد ونقله إلى المستشفى إلا بعد ابتعاد الدبابات.

وقال الشاهد العيان: "استدعى أصدقاء خالد والده وأخبروه بأن ابنه أُصيب بجروح."

"لم يُرد أصدقاء خالد أن يسببوا الصدمة لوالده بشكل مباشر. فهرع الوالد إلى المستشفى بحثاً عن ابنه، ولكنه لم يعثر عليه بين الجرحى، وإنما وجد جثته في الثلاجة."

قبل دفن خالد حُمل جثمانه إلى منـزل عائلته كي تلقي عليه نظرة الوداع. ومع أن جسده كان مسحوقاً، فإن وجهه لم يُمس، وكأنه يُخفي الموت العنيف الذي حلَّ به.

" كانت البراءة تنطق من وجهه"، قال الشاهد.

"فهو لم يفعل شيئاً، ولم يؤذ أحداً. كان مهذباً ولطيفاً."

بعد ظهر يوم الأحد، وُوري خالد الثرى مع رجلين آخرين في حديقة مسجد السرجاوي. ونظراً لاستمرار المصادمات، لم يتمكن المشيعون من الوصول إلى المقبرة خارج المدينة لدفن أحبائهم، واضطروا إلى حفر قبورهم على عجل لتجنب التعرض لإطلاق النار الكثيف.

بالأمس، وردت أنباء عن مقتل عشرة أشخاص آخرين، بينهم فتاة في السابعة عشرة من العمر، دُفنت في المكان نفسه إثر إصابتها بالرصاص وهي في منـزلها. وقال السكان المحليون إنها كانت عروساً جديدة ولديها طفل.

وقد واصل الجيش هجومه على مدينة حماة بلا هوادة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saada.syriaforums.net
 
شاهد عيان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.saada.syriaforums.net :: قائمة المنتديات :: منتدى الثورة السورية-
انتقل الى: